البنك الأهلي المصري وقّع على تمويل بمبلغ 150 مليون دولار – العدد 470

Download

البنك الأهلي المصري وقّع على تمويل بمبلغ 150 مليون دولار – العدد 470

الاخبار والمستجدات
العدد 470 كانون الثاني/يناير 2020

وقِّع بروتوكولا يدعم الصيدليات والمراكز الطبية.. والأفضل في القروض المشتركة

البنك الأهلي المصري وقّع على تمويل بمبلغ 150 مليون دولار

منحت مؤسسة بلومبرج العالمية وفقاً للقائمة الخاصة بالقروض المشتركة خلال عام 2019 البنك الأهلي المصري المركز الأول كأفضل بنك في السوق المصرفية المصرية عن دوره كوكيل للتمويل عن القروض المشتركة.

وأيضاً حصد البنك الأهلي المصري المركز الثالث على مستوي قارة أفريقيا والسابع في منطقة الشرق الأوسط عن القروض المشتركة التي قام بدور وكيل التمويل فيها وبإدارة وترتيب أهم الصفقات التمويلية من حيث المبالغ والعدد. إذ استطاع إدارة تسع صفقات بقيمة 51 مليار جنيه مصري وحصة سوقية وصلت إلى 8.14 في المئة من إجمالي القروض المشتركة في قارة أفريقيا.

واعتبر هشام عكاشه رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري أن «هذا النجاح يأتي بسبب اهتمام البنك بدعم الاقتصاد القومي، وذلك بتوفير الاحتياجات التمويلية اللازمة للنمو الاقتصادي في مختلف القطاعات»، مؤكداً على أهمية صفقات القروض المشتركة ذات الجدارة الائتمانية والجدوى الاقتصادية مما يساهم في خلق قيمة مضافة للاقتصاد المصري ودفع عجلة التنمية وتوفير فرص العمل، وأشار إلى أهمية تطوير العنصر البشري والذي يعتبره البنك ثروته الحقيقية، حيث إن البنك يهتم بتدريب العاملين على أحدث الأساليب العالمية في تقديم الخدمات والمنتجات المصرفية المتنوعة والمبتكرة.

وأعرب يحيى أبو الفتوح نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري عن اعتزاز البنك باستمراره في الحصول على المكانة المتميزة بين البنوك في مصر والشرق الاوسط وافريقيا.

كما احتل البنك الأهلي المصري مركز الصدارة في مجال التجزئة المصرفية، وكشف عكاشه عن أن محفظة قروض التجزئة المصرفية في البنك بلغت نحو 90 مليار جنيه، وباتت تمثل حوالى 12 في المئة من إجمالي محفظة قروض البنك، حيث تحتل القروض الشخصية منها مبلغ 63 مليار جنيه، ويستهدف البنك الوصول بها إلى نحو100 مليار جنيه في نهاية العام المالي الحالي، وذلك من خلال التوسع في مبادرة البنك المركزي المصري للتمويل العقاري لمحدودي الدخل.

وكان عكاشه قد وقّع مع جانيت هكمان المدير التنفيذي للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية على حزمة تمويلية بإجمالي مبلغ 150 مليون دولار أميركي بهدف تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة في مصر.

وبعد التوقيع أشار عكاشه إلى أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار العلاقات المتميزة بين البنك الأهلي المصري والبنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية والتي تمتد لسنوات متعددة لتشمل العديد من مجالات التنمية، وإلى أن الحزمة التمويلية تشمل قيام البنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية بمنح قرض للبنك الأهلي المصري بمبلغ 100 مليون دولار من صندوق تسهيلات تمويلية للاقتصاد الأخضر (GEFF) وصندوق المناخ الأخضر (GCF)، مضيفاً أن البنك الأهلي المصري يسعى إلى تمويل المشروعات التي تدعم خطط الدولة في مختلف مجالات التنمية.

أما جانيت هكمان فأكدت من جهتها على أن هذه «الحزمة التمويلية تتضمن إطلاق برنامجين جديدين لأول مرة في مصر ودول التواجد بالتعاون مع البنك الأهلي المصري، وذلك عن طريق إبرام قرض بمبلغ 30 مليون دولار أميركي لتطوير مشروعات الشباب بشكل خاص، إضافة إلى قرض بمبلغ 20 مليون دولار أميركي لتنمية المهارات في مجال الاعمال وذلك للمساهمة في تنمية أساليب إدارة الموارد البشرية».

وتبنَّى البنك الأهلي المصري شراكة استراتيجية مع جمعية الخزافين من خلال رعايته مهرجانها السنوي الذي أقيم في قرية تونس في محافظة الفيوم، والذي تضمن أنشطة فنية وثقافية وورش عمل ومعارض فخار، وعروض مسرح العرائس.

ووفّر البنك الأهلي من خلال تلك الرعاية أماكن بالمهرجان للعديد من العارضين وأصحاب الحرف اليدوية ضمن مبادرة «تراثنا في حرفتنا» التي يتبناها البنك، حيث أتيحت للعارضين فرصة مميزة لعرض منتجاتهم ومشغولاتهم دون أي مقابل مادي، والتي تنوعت بين الإكسسوارات بالأحجار، تصنيع الجلود والخزف، النحت، تشغيل المعادن، تصميم الملابس التراثية.

وعلى صعيد آخر، باشر البنك الأهلي المصري في إطار شراكته الاستراتيجية مع مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا التي تأسست كمبادرة من العالم أحمد زويل، عمليات التطوير الشاملة لكافة ملاعب الجامعة مع تشجير المناطق المحيطة بالأبنية التعليمية بالمدينة والتي قام بها البنك بالكامل.

وأشار عكاشه أن البنك الأهلي المصري ساهم خلال شراكته الممتدة مع مدينة زويل بدعم المدينة بما يجاوز 300 مليون جنيه قدمها البنك لهذا المشروع العملاق الذي تتبناه الدولة باعتباره مشروعاً قومياً للنهضة العلمية والبحث العلمي في مصر، وهو ما يعكس بشكل عملي قناعة إدارة البنك الأهلي المصري بأهمية التعليم والبحث العلمي كأحد الركائز الأساسية للتقدم، والذي يتوافق مع الأهداف العالمية للتنمية المستدامة ومع رؤية مصر 2030.

 وأعرب الدكتور شريف صدقي رئيس مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا عن اعتزازه بالتعاون المستمر مع البنك الأهلي المصري والذي امتد ليشمل تطوير ملاعب الجامعة واستغلال المساحات الشاسعة الممتدة في المدينة في زراعة أشجار مثمرة تساهم في توفير دخل للمدينة، إضافة إلى المساهمة في اثراء العملية البحثية.

من جهة ثانية، وقّع يحيى أبو الفتوح نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري والدكتور محمد سعد عبد الصمد رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة هولدي فارما للتسويق والتصدير بروتوكول تعاون، يهدف إلى دعم الصيدليات والمراكز الطبية والمستشفيات والمعامل ومراكز الأشعة التي تندرج تحت مظلة المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وأعلن أبو الفتوح أن هذا البروتوكول يؤكد على التوجُّه الاستراتيجي للبنك في دعم وتنمية المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في كافة الأنشطة الاقتصادية مع التركيز بشكل خاص على الأنشطة التي تمس الاحتياجات الأساسية للمواطنين، والتي يأتي على رأسها مشروعات الرعاية الصحية.

وعلى صعيد آخر، افتتح البنك الأهلي المصري فرعاً جديداً في منطقة «نيو جيزة» ورفع بذلك عدد فروعه إلى 500 فرع، وفي جميع المحافظات المصرية، وخلال الافتتاح تحدث رئيس مجلس إدارة البنك هشام عكاشه فأشار إلى أن «فرع نيو جيزة يعد نموذجاً جديداً من الفروع يطلقه البنك لأول مرة في القطاع المصرفي المصري، وهو فرع متكامل الخدمات المصرفية، حيث يتضمن هذا النمط من الفروع بداخله فرعاً للخدمات الالكترونية، إضافة إلى فرع تقليدي متكامل».